19 Oct, 2019 | 19 Safar, 1441 AH

Question #: 2475

July 13, 2019

Assalamualikum, mujhe reeh kharij hone ki bemari hai,wazu karte waqt bhi aur namaz me bhi reeh kharij hojaati hai.dawaai ka istemaal kiya doctor ko bataaya,par kam na hua. Is haal me mere namazo ka kya hukum hai.aur iska koi ilaaj hoto bataye.jazakallahukhairah.

Answer #: 2475

السلام علیکم! مجھے ریح خارج ہونے کی بیماری ہے، وضو کرتے وقت بھی اور نماز میں بھی ریح خارج ہوجاتی ہے، دوائی کا استعمال کیا، ڈاکٹر کو بتایا، پر کام نہ ہوا، اس حال میں میری نمازوں کا کیا حکم ہے اور ان کا کوئی علاج ہو تو بتائیں۔ جزاک اللہ خیرا۔

الجواب حامدا ومصلیا

درج  بالا تفصیل کے مطابق  جب   آپ کوایک  نماز  کے پورے  وقت  میں ہوا ( ریح) کے  نکلنے  کے بعد  اتنا وقفہ بھی نہیں ملتا کہ جس میں آپ وضو کرکے صرف فرض نماز پڑھ سکیں ،تو ایسی صورت میں  آپ  شرعاً معذور  ہیں ۔ اس صورت میں آپ کے لیے حکم یہ ہے کہ  آپ ایک نماز کے وقت کے لئے وضو کریں اور اس وضو سےاس نماز کے وقت  کے اندر جتنی نمازیں چاہیں فرض ، واجب، سنت، نفل، قضاءاور ادا سب پڑھ سکتے ہیں ،وقت ختم ہونے تک ریح کے نکلنے  سے وضو نہیں ٹوٹے گا ، البتہ جب نماز کا وقت ختم ہوجائے تو وضو ٹوٹ جائے گا اور اگلی نماز کے وقت کے لئے دوبارہ وضو کرنا پڑے گا ۔

یہ بھی یاد رہے کہ اگر  آپ کوایک  نماز  کے  پورے   وقت میں ریح  کے نکلنے  سے اتنا وقفہ ملتا ہو  کہ جس میں آپ وضو کرکے صرف فرض نماز پڑھ سکیں ، تو آپ شرعاًمعذور نہیں ہیں۔  اور اس صورت میں  با وضو ہوکر  نماز پڑھنا  ضروری ہے، اگرچہ  اس سے  جماعت فوت ہوجائے اور وقت نکل جائے۔

الدر المختار - (ج 1 / ص 305)

( وصاحب عذر من به سلس ) بول لا يمكنه إمساكه ( أو استطلاق بطن أو انفلات ريح أو استحاضة ) أو بعينه رمد أو عمش أو غرب وكذا كل ما يخرج بوجع ولو من أذن وثدي وسرة ( إن استوعب عذره تمام وقت صلاة مفروضة ) بأن لا يجد في جميع وقتها زمنا يتوضأ ويصلي فيه خاليا عن الحدث ( ولو حكما ) لأن الانقطاع اليسير ملحق بالعدم ( وهذا شرط) العذر ( في حق الابتداء وفي ) حق ( البقاء كفي وجوده في جزء من الوقت ) ولو مرة ( وفي ) حق الزوال يشترط ( استيعاب الانقطاع ) تمام الوقت ( حقيقة ) لأنه الانقطاع الكامل ( وحكمه الوضوء ) لا غسل ثوبه ( لكل فرض ) اللام للوقت كما في لدلوك الشمس  ( الإسراء 18 ) ( ثم يصلي ) به ( فيه فرضا ونفلا ) فدخل الواجب بالأولى ( فإذا خرج الوقت بطل ) أي ظهر حدثه السابق حتى لو توضأ على الانقطاع ودام إلى خروجه لم يبطل بالخروج ما لم يطرأ حدث آخر أو يسيل كمسألة مسح خفه  وأفاد أنه لو توضأ بعد الطلوع ولو لعيد أو ضحى لم يبطل إلا بخروج وقت الظهر  ( وإن سال على ثوبه ) فوق الدرهم ( جاز له أن لا يغسله إن كان لو غسله تنجس قبل الفراغ منها ) أي الصلاة ( وإلا ) يتنجس قبل فراغه ( فلا ) يجوز ترك غسله هو المختار للفتوى       

بدائع الصنائع - (ج 1 / ص 129)

وإنما تبقى طهارة صاحب العذر في الوقت إذا لم يحدث حدثا آخر أما إذا أحدث حدثا آخر، فلا تبقى ، لأن الضرورة في الدم السائل لا في غيره فكان هو في غيره كالصحيح قبل الوضوء، وكذلك إذا توضأ للحدث أو لا ، ثم سال الدم فعليه الوضوء ، لأن ذلك الوضوء لم يقع لعدم العذر فكان عدما في حقه .وكذا إذا سال الدم من أحد منخريه فتوضأ ، ثم سال من المنخر الآخر فعليه الوضوء ، لأن هذا حدث جديد لم يكن موجودا وقت الطهارة فلم تقع الطهارة له فكان هو ، والبول ، والغائط سواء فأما إذا سال منهما جميعا فتوضأ ، ثم انقطع أحدهما فهو على وضوء ما بقي الوقت لأن طهارته حصلت لهما جميعا .والطهارة متى وقعت لعذر لا يضرها السيلان ما بقي الوقت فبقي هو صاحب عذر بالمنخر الآخر ، وعلى هذا حكم صاحب القروح إذا كان البعض سائلا ثم سال الآخر ، أو كان الكل سائلا فانقطع السيلان عن البعض.

والله اعلم بالصواب

احقرمحمد ابوبکر صدیق  غَفَرَاللّٰہُ لَہٗ

دارالافتاء ، معہد الفقیر الاسلامی، جھنگ

‏31‏ جولائی‏، 2019ء

‏27‏ ذو القعد‏، 1440ھ